Blog

فهم النظريات والشروحات الاقتصادية.. فسّرها زمن الكرونا (2)

إستكمالاً لفهم تصرفات آلية عمل الاقتصاد..والتي كشف عنها وعراها زمن الكرونا (Corona-Virus)، يمكن القول بأن إقتصاد كل دولة – بلاشك – يختلف عن إقتصاد الدول الاخرى، من حيث عمل قطاعات الناتج المحلي الاحمالي والوزن النسبي لكل منها. بوعد أن نتناول أمثلة لبعض الدول في المنطقة لتشريح ما نريد أن نقوله، فإننا سنكتفي في هذه العجالة بأن نوضح أن زمن الكرونا (Corona-Virus) قد أماط اللثام – كما تكسح الرياح الرمال عما تحتها – عن آليه عمل إقتصادات الدول، ونؤكد في هذا المقام أن حجر الاساس وعامود الخيمة لأي إقتصاد هما القطاع الزراعي والقطاع الصناعي (حتى لو كانا يداران بتكنولوجيا بدائية) فإذا ضمنت الدول هذين القطاعات فهي قادرة على الحياه – في حدوها الدنيا – إنتظاراً لزاول أسباب الازمات (بمختلف أنواعها) ومن ثم تعود باقي قطاعات الناتج المحلي الاجمالي للعمل بكامل طاقاتها وبالتالي عودة الحياة الاقتصادية لمعدلات نموها المتاح …وللحديث بقية.

والله من وراء القصد.

Share this post