«إقتصادية أبوظبي» تجيز تصريح المطاعم المتنقلة

«إقتصادية أبوظبي» تجيز تصريح المطاعم المتنقلة

تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يوليو 2016
بسام عبدالسميع (أبوظبي)
أصدرت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي قراراً بإجازة منح تصريح لممارسة نشاط تجاري للمطاعم بالعربات أو السيارات المتنقلة على مستوى الإمارة، بناء على وجود ترخيص قائم لنشاط مطعم أو ترخيص قائم لنشاط تموين المواد الغذائية على أن يكون مملوكاً بنسبة 100% للمواطن أو لشريك مواطن.
وقال محمد منيف المنصوري المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للأعمال بالإنابة التابع للدائرة إن هذا القرار يأتي في إطار حرص الدائرة على تعزيز مساهمة الأنشطة الخدمية على مستوى إمارة أبوظبي بما يسهم في خلق المزيد من الخدمات لأفراد مجتمع الإمارة.

وذكر أن إجازة هذا النشاط من قبل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي يتم بالتنسيق مع عدة جهات حكومية ذات العلاقة من أهمها دائرة شؤون البلدية والنقل وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وإدارة الدفاع المدني ومرور أبوظبي.
وأشار المنصوري إلى أن هذا القرار سيخضع لعدد من الشروط والضوابط التي من شأنها أن تسهم في تنظيم منح ترخيص نشاط السيارات المتنقلة للمطاعم، موضحاً أن التصريح سيخضع بداية لموافقة مبدئية من قبل إدارة الحماية التجارية في الدائرة، والتي لا تخول بدورها للعميل ممارسة أعماله إلى حين صدور التصريح النهائي من قبل قسم التصاريح والإعلانات في الدائرة.
وأضاف أن إدارة الحماية التجارية في الدائرة ستكون مختصة بتحديد مواقع مزاولة النشاط للسيارة أو العربة المتنقلة ولها الحق بوقف التصريح في أي وقت، وذلك في حال رصد أي تجاوز من قبل صاحب الترخيص، كما أن هناك مواصفات محددة يجب أن تتقيد بها الشركات المصنعة للسيارات أو العربات التي ستكون مخصصة فقط لمزاولة هذا النشاط.
وأوضح منيف المنصوري أن كل فروع الدائرة ستستقبل طلبات منح تصريح نشاط المطاعم المتنقلة وسيتم إرسالها إلى المقر الرئيس للدائرة للبت في الموافقة المبدئية عليها حتى يتسنى للعميل استكمال إجراءاته.
ومن جانبه، قال أحمد طارش القبيسي مدير إدارة الحماية التجارية بالإنابة في الدائرة إن هناك عدة مراحل يتم خلالها إصدار تصريح لهذا النشاط تبدأ باطلاع العميل على نموذج الطلب المدرج على شاشة الاستعلام بموقع الدائرة الإلكتروني، والذي يتضمن كل الاشتراطات والضوابط اللازمة لذلك.

وأوضح القبيسي أن على العملاء الراغبين في التقدم للحصول على تصريح نشاط المطاعم المتنقلة التقيد بعدد من الشروط المهمة منها مخالفة التوقف في الأماكن غير المصرح بها وبيع مواد غير مصرح لهذا النشاط ومزاولة النشاط بسيارة متنقلة غير مصرح بها وعدم الالتزام بالوقت المحدد لها والاستمرار لساعات إضافية ووجود المخلفات في موقع التوقف وإصدار أصوات موسيقية وضوضاء ووضع الكراسي أو الطاولات في الموقع المحدد لها ووضع ملصقات أو إعلانات غير مصرح بها وتقديم الطلبات على الطرقات العامة ما يتسبب بالازدحام المروري.
وقال إن إدارة الحماية التجارية في الدائرة ستقوم بالاطلاع على طلب العميل للبت بالموافقة على النموذج المقدم أو الرفض حسب الشروط الموضوعة، وفي حالة الموافقة يحال الطلب إلى قسم التصاريح والإعلانات لإصدار الرسائل للجهات الخارجية ذات العلاقة للموافقة النهائية عليها حيث يقوم قسم التصاريح والإعلانات بإصدار التصريح اللازم بهذا الشأن.
وأفاد القبيسي أن الدائرة تعكف حالياً على إعداد برنامج إلكتروني شامل لكل الإجراءات المتعلقة بإصدار تصريح نشاط المطاعم المتنقلة، وذلك ضمن حزمة الخدمات الإلكترونية التي تقدمها لممارسة الأنشطة التجارية على مستوى إمارة أبوظبي.
إلى ذلك، أكد خبراء وعاملون في القطاع التجاري، أن قرار دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي- منح تصريحاً لممارسة نشاط تجاري للمطاعم بالعربات أو السيارات المتنقلة على مستوى إمارة أبوظبي، وذلك بناء على وجود ترخيص قائم لنشاط مطعم أو ترخيص قائم لنشاط تموين المواد الغذائية، يعزز التوجه لقطاع المشاريع الصغيرة، والتي تتسم بالتكاليف البسيطة والأرباح العالية، ما يشكل دعماً كبيراً للنشاط التجاري في قطاع المطاعم، ويعزز خدمات القطاع السياحي وتوفير خيارات جديدة للقاطنين في الإمارة في مجال خدمات المطاعم، ويسهم في استقطاب المزيد من الاستثمارات في هذا القطاع. وقال هؤلاء: «إن المطاعم المتنقلة تعد أحد الحلول الفعالة لمواجهة ارتفاع كلف التشغيل الناتجة عن ارتفاع الإيجارات ورواتب العاملين واختيار المكان الخالي من الخدمة المشابهة، حيث تتميز تلك المشاريع بحرية التنقل والعمل في مختلف الأماكن سواء أمام المدارس أو المستشفيات والأماكن الخالية من المطاعم المشابهة»، مشيرين إلى أن هذا القرار سيسهم في ارتفاع المحال العاملة في ذلك القطاع وتحقيق منافسة لمصلحة المستهلك بتقديم الوجبات بأسعار منخفضة.
وبلغت مساهمة قطاع المطاعم والفنادق 2٪ من إجمالي الناتج المحلي للإمارة نهاية العام 2015، حسب أحدث تقرير، كما تبلغ حصة المطاعم والمقاهي قرابة نصف عدد منشآت التجزئة الجديدة في كل من أبوظبي ودبي، كما أن الإمارات لديها أكبر معدل لأعداد منافذ الطعام والشراب مقابل أعداد السكان في العالم، حسب أحدث الدراسات في القطاع.
وقال رضا مسلم الخبير الاقتصادي: «إن قرار الموافقة على المطاعم المتنقلة يعد أحد المظاهر الجديدة لقطاع الخدمات السياحية ويحقق قيمة مضافة لمساهمة قطاع المطاعم في النشاط الاقتصادي للإمارة»، لافتاً إلى أن هذا النوع من المشاريع لا يحتاج إلى كلفة مالية مرتفعة، كما يتميز بتوفير الخدمة في أماكن بعيدة أو عالية الكثافة، وكذلك مناطق الإنشاءات وتقديم الخدمات للجمهور.
وأوضح أن مشروع المطاعم المتنقلة يتسم بسرعة التطور والوجود في الحدائق العامة وتقديم أسعار تنافسية، كما أنه يعد إحدى الأفكار الاستثمارية المربحة والمضمونة العائد شريطة أن يكون مجهزاً بكل التجهيزات اللازمة في المناطق الصناعية التي تضم آلاف العمال والموظفين ولا يتوافر فيها سوى بضعة أكشاك صغيرة تبيع مواد غذائية معلبة.
ولفت إلى أن هذه المطاعم ستوفر وجبات سريعة وساخنة، إضافة إلى أنواع مختلفة من الساندويتشات والمشروبات الغازية والمشروبات الساخنة.
بدوره، قال محمد أبوغزالة مدير مطعم زيتون أخضر في المركز التجاري العالمي: «إن معدل الإنفاق في أبوظبي يشكل ملاءمة للقطاع، إذ إن الإنفاق في المطاعم الراقية يعتبر صغيراً مقارنة بالمدن العالمية»، موضحاً أن المطاعم المتنقلة ستؤدي إلى خفض أسعار الوجبات نتيجة انخفاض كلفة التشغيل (الإيجارات ورواتب العاملين)، حيث لا تتطلب تلك المطاعم سوى عامل أو اثنين وغياب الإيجارات، ما ينعكس بصورة مباشرة على حجم العرض والطلب. وأضاف: «تعد أبوظبي أحد أسواق المنطقة التي تشهد نمواً متزايداً في المطاعم وتنوعاً في تقديم مأكولاتها»، منوهاً بأن ذلك التوجه يؤدي بالمطاعم إلى توفير مستوى عال من الخدمات، وأسعار تستطيع المنافسة. كما يتطلب ذلك التوجه وضع خطط المبيعات والتسويق وفق استراتيجيات مختلفة للوصول إلى أكبر قدر ممكن من العملاء والاستمرار في تقديم الوجبات بجودة عالية، مضيفاً أن أبوظبي وجهة جذابة للسياح ما يسهم في توليد إيرادات مهمة للمطاعم، متوقعاً أن تشهد الإمارة افتتاح عدد كبير من المطاعم خلال الفترة المقبلة للدخول إلى سوق المطاعم المتنقلة وفقاً لاشتراطات الدائرة حيث لا تمنح الرخصة إلا لمطعم قائم بالفعل. من جانبه، قال علي الأحمد «مقيم» إن توفير المطاعم المتنقلة يسهم في توفير خيارات خدمية للسكان وجودة الحياة المعيشية، مضيفاً أن الشاحنات المتنقلة «مطاعم» تعد خياراً جديداً للمأكولات السريعة خاصة في ظل ارتفاع أسعار بعضها.
تجهيزات داخلية
أبوظبي (الاتحاد)
يتم حفظ المواد التي تدخل في تحضير الساندويشات والمأكولات الخفيفة والمشروبات في ثلاجات خاصة داخل وخلف الشاحنة، إضافة إلى توفر فرن صغير للطبخ وفرن آخر للتسخين، وأدراج من الألمنيوم لتخزين المأكولات والخضروات المقطعة مسبقاً، ومكان لتنظيف المعدات ومنصة للتحضير.
وستوفر تلك المطاعم وجبات صحية سريعة تلبي احتياجات الجمهور في أماكن عدة في أبوظبي، منوهاً إلى أننا نشهد كثافة كبيرة في إقبال المطاعم العالمية على افتتاح فروع لها في العاصمة أبوظبي، التي تزداد مكانتها السياحية على الخريطة العالمية يوماً بعد يوم.
شيخة الكعبي: «مجلس إماراتي» يقدم الأكلات الشعبية التقليدية
أبوظبي (الاتحاد)
قالت شيخة الكعبي صاحبة ومديرة مطعم ميلس الثابت والمتنقل والحاصلة على ماجستير في إدارة الأعمال، إن المطعم يقدم وجبات المطبخ الإماراتي والأكلات الشعبية التقليدية، مضيفة أنها أطلقت اسم «مجلس إماراتي» على مطعمها التراثي المتنقل.
وبدأت الفكرة قبل 5 سنوات، عندما شاركت الكعبي، بأربعة أكشاك تقدم المأكولات الشعبية الإماراتية في معرض أقيم في مدينة زايد الرياضية في أبوظبي، وتشارك حالياً في مختلف الفعاليات التي تقام في الدولة من خلال مطعمها المتنقل. ومطعم «مجلس الإمارات» عبارة عن سيارة كبيرة، مزود بكل الأدوات العصرية التي تلبي طلبات الزبائن، وبجواره جلسة عربية تضفي طابعاً جمالياً على المكان، إضافة إلى أكياس الفندال «البطاطا الحلوة». وتابعت الكعبي: «إن الطعام يعبر عن الهوية، لكونه يمس جوانب تتعلق بالطبقة الاجتماعية»، مشيرة إلى أنها تعمل على جعل الزبائن يستمتعون بتناول الطعام في رفقة الأصدقاء والعائلة في الحفلات والمناسبات والفعاليات في الهواء الطلق بنكهة إماراتية بامتياز من خلال الخيارات العديدة المتوافرة في المطعم المتنقل». ويقدم المطعم أكلات شعبية ساخنة في قوالب عصرية، مثل «الثريد»، و«الهريس» و«العصيدة» و«الخبيص» و«اللقيمات»، و«خبز الرقاق»، و«خبز الخمير»، و«البثيثة»، و«اللبن المالح»، و«مشروب النامليت»، و«النخي» و«الباجيلا»، كما يتم تجهيز أطعمة خاصة حسب الطلب، للولائم والحفلات، وفي الفعاليات التي تنظمها شركات ومؤسسات في الدولة

Share this post