Blog

facilities and grants

الحزمة الثانية لـ«مشاريع الخمسين» تفتح أبواب القطاع الخاص للمواطنين

 قال الشريك والمدير العام لشركة تروث للاستشارات الاقتصادية رضا مسلم، إن دولة الإمارات منذ نشأتها وهي تدعم دائماً أبناءها من الشباب والمقبلين على العمل من خلال محورين رئيسيين؛ الأول يتمثل في تأهيل الشباب بكل الطرق التي تشمل توعيته ورفع كفاءته الذهنية والاهتمام بلياقته الجسدية، والثاني هو توفير وسائل العلم والمعرفة اللازمة عبر توفير كل التسهيلات والمنح للوصول بأبنائها من الشباب لمستويات راقية من العلم.

وأشار مسلم، إلى أن الدولة تهتم بالشباب على المستوى العلمي والجسدي والنفسي وهو ما تفتقر إليه كثير من الدول.


وأوضح رضا مسلم، أن سوق العمل يرتكز بشكل كبير على القطاع الخاص حيث يمثل نحو 95% من سوق العمل، مؤكداً أن القطاع الخاص يعتبر المستقبل لسوق العمل وهو ما دفع الحكومة لتشجيع الشباب على العمل به.


وأشار المدير العام لـ«تروث للاستشارات»، إلى أن القطاع الخاص في الإمارات يتسم بالتنافسية الشديدة والكفاءات العالية من شتى الدول كما أنه يتسم برواتب متدنية نسبياً وهو ما دفع الحكومة لتوفير العديد من المزايا والمحفزات لكي تتمكن من تشجيعهم على الإقبال على العمل بالقطاع الخاص.


وتابع رضا مسلم: «المزايا التي تقدمها الحكومة تشجع الشباب على العمل في قطاع شديد المنافسة ويحتاج لمزيد من الجهد والوقت وتأهيلهم نفسياً وعلمياً على تحمل صعاب العمل في القطاع الخاص بالإضافة إلى تحمل جزء كبير من الفرق بين رواتبه وأجور أقرانهم في القطاع الحكومي لفترة معينة لحين القدرة على التفوق والتطور في القطاع».


وشدد رضا مسلم، على أن ما تبذله الإمارات في ذلك القطاع من دعم نفسي وعلمي ومادي عبر ضخ مليارات الدراهم في سبيل تحقيق هدفها لا تتمكن كثير من الدول من تنفيذه.

Share this post