خدماتنا

دراسات الجدوى الإقتصادية

تقدم تروث الإستشارات المالية والتمويلية لأصحاب المشاريع و تساعــد علـى إعداد دراسات الجدوى الإقتصادية في أبوظبي من دراسة السوق و الدراسة الفنية والهندسية او المالية، كما تساعد على ايجاد وتدبير التمويل اللازم لاستكمال رأس المال المستثمر للمشاريع من البنوك وبيوت المال المتخصصة والتجارية.

التفصيل:

إن إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية الأولية و التفصيلية هي أحد الخدمات التي تقدمها شركة تروث للاستشارات الاقتصادية و التي صدر لها الترخيص الرسمي و المهني من قبل دائرة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات العربية المتحدة و هذا الترخيص هو المظلة القانونية الذي بموجبه نمارس نشاطنا بالدولة.

إن خبرتنا المتراكمة في إعداد دراسات الجدوى جعلها تنفرد بأسلوب خاص بها و أصبحت التقارير الصادرة عن تروث مميزة و يستطيع المتخصص التعرف على شكل و أسلوب الدراسات المعدة من قبلنا.

إعداد دراسات الجدوى الإقتصادية في أبوظبي للمشاريع تتضمن الأقسام التالية:

  • الإستشارات المالية والتمويلية.
  • دراسة الجدوى الاقتصادية :
    • دراسة السوق.
    • الدراسة الفنية والهندسية.
    • الدراسة المالية.

الاســتشــارات المــالية والتمــويــلية :

المساعدة علي إيجاد وتدبير التمويل اللازم لاستكمال رأس المال المستثمر للمشاريع من البنوك وبيوت المال المتخصصة والتجارية.

البنوك والاستشارات التمويلية :

تتميّز تروث في قدرتها على توفير التمويل من مصادر متعدّدة محليّة وخارجيّة بسعر فوائد مناسبة، وذلك إلى جانب مالديها من كفاءات نادرة ومتخصّصة من مهندسين وكادر فنّي تمكّنه من تصميم المشروعات والإشراف على تنفيذها حتّى بدء التشغيل لأغراض السوق.

كما أن لتروث علاقات متميزة مع أهم بيوت و صناديق التمويل المحلية و العربية و التي تقدم تسهيلاتها للمشاريع الإقتصادية التي تقوم بإعدادها تروث، و من أهم التسهيلات التي تقدمها الصناديق ما يلي :

  1.  المشاركة في رأس المال بنسبة يتفق عليها.
  2.  تقديم تسهيلات مالية يأخذ أشكال مختلفة أهمها :-
    * الإستصناع.
    * المرابحة.
    * الإجارة.
    * قروض ميسرة.
    * اعتماد مستندي لتمويل رأس المال.

وأهم هذه المؤسسات:
1- الهيئة العربية للإستثمار و الإنماء الزراعي (هيئة عربية مشتركة مقرها الخرطوم – دبي).
2-  مؤسسة الخليج للاستثمار (مؤسسة خليجية مشتركة مقرها الكويت).
3- المؤسسة الإسلامية لتنمية القطــــاع الخاص (أحد أهم مشروعات البنك الإسلامي للتنمية و مقرها جدة – السعودية).
4- مصرف الأمارات الصناعي (أبوظبي- دولة الأمارات العربية المتحدة).
5- شركة أبوظبي للاستثمار (أبوظبي- دولة الأمارات العربية المتحدة).
6- مكتب مبادلة (أبوظبي- دولة الأمارات العربية المتحدة).
7- المصرف العربي للإنماء الاقتصادي و الاجتماعي (الكويت).
8- صندوق الشيخ خليقة لتمويل المشاريع.

دراسات الجدوى الإقتصادية في أبوظبي :

“إن دراسات الجدوى الإقتصادية في أبوظبي التفصيلية التي تعدها تروث للاستشارات الاقتصادية عن الشركات المساهمة (العامة – الخاصة) يتم إجازتها من قبل خبراء هيئة الأوراق المالية والسلع و تعتمدها المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.”

أولا: دراسة السوق :-

إن الغرض والهدف الرئيسي من إعداد دراسة السوق، هو التوصل إلى نتائج اقرب ما تكون إلى الواقع عن طريق النقاط التالية:
1. حجم الطلب الفعلي عن السلعة (الخدمة).
2. حجم العرض الفعلي عن السلعة (الخدمة).
3. فجوة الطلب الفعلية عن السلعة (الخدمة).
4. تقدير حجم فجوة الطلب الفعلية خلال 10 سنوات.
5. السلع (الخدمات) المنافسة وحجم ما تشغله من السوق.
6. أسعار السلع المنافسة.
7. سياسة التسويق المقترحة والحملة الإعلانية.
8. دراسة الهيكل الوظيفي لقسم المبيعات والتسويق وتعويضات المشتغلين.
9. التوصل من النتائج السابقة إلى اتخاذ قرار بمدى جدوى إنشاء مشروع لإنتاج تلك السلعة أو تقديم هذه الخدمة.

ثانيا: الدراسة الفنية والهندسية :-

إن الغرض الأساسي والرئيسي من إعداد الدراسة الفنية لإنتاج سلعة ما أو تقديم خدمة ما .. هو التوصل بدقة إلى النقاط التالية :

اولا:  تحديد وحدة التكلفة .. ساعة – متر – كجم – طن .. الخ.

ثانياً: تكلفـــة الوحدة والمقصد من ذلك أن نقوم باحتساب كافة التكاليــــــــــف المباشرة وغير المباشرة (صناعية – خدمية) المتعلقة بالإنتاج وتقسيمها على عدد الوحدات المنتجة (سواء سلعة – خدمة) عند الطاقة القصوى.

وتعتبر دراسة الجدوى الفنية و الهندسية أحد الأركان الأساسية في دراسة جدوى المشروعات، كما أن تنفيذها يستلزم ضرورة توافر العديد من البيانات و المعلومات التسويقية و الاقتصادية التي تتوافر في المراحل المختلفة لدراسة جدوى المشروعات حيث تهدف الدراسة الفنية إلى تحديد مدى إمكانية تنفيذ المشروع من الناحية الفنية. و على وجه التحديد تتضمن هذه الدراسة عددا من الخطوات تتمثل في:

1- وصف المشروع.
2- اختيار الموقع الملائم للمشروع.
3- اختيار الفن الإنتاجي الملائم.
4- تحديد متطلبات المشروع من العناصر الأساسية.
5- التقويم البيئي للمشروع.
6- تقدير العمر الاقتصادي للمشروع.
7- تقدير تكاليف المشروع.

يعتبر القيام بتحليل كافة الجوانب الفنية والهندسية مرحلة أساسية من مراحل دراسات جدوى المشروع حيث تحاول هذه الدراسة التحقق من إمكانية تنفيذ المشروع من الناحية الفنية. فقد تولدت العديد من الأفكار والفرص الاستثمارية المعينة تقوم بتقديم منتجات تشبع طلباً حقيقياً في الأسواق. ولكن يبقى عدد محدود من هذه الأفكار يمكن تنفيذه فنياً؛ فطرق الإنتاج المتاحة والأسلوب التكنولوجي المقترح استخدامه وتوافر الموارد الأولية وكافة مستلزمات التشغيل الأخرى … الخ . تحدد ما إذا كان المشروع صالحا للتنفيذ من عدمه.

ثالثا الدراسة المالية :-

تحتل دراسة الجدوى المالية أهمية خاصة لسببين،

أولهما: أن نتائج الجوانب الأخرى السابقة تصب في الدراسة المالية في شكل بيانات و أرقام إيرادات و تكاليف بحيث تترجمها إلى قيم ومضامين مالية.

ثانيهما: أن الدراسة المالية تعطي مؤشرات عن مدى الربحية التجارية للمشروع و هو ما يهم العديد من الأطراف مثل المستثمرين، البنوك، الجهات الحكومية المسؤولة. فعن طريق تقييم الإقتراحات الاستثمارية يمكن معرفة مدى جاذبية المشروع ومعدلات ربحيته مقارنة بتكاليف الفرص البديلة والمشروعات الأخرى. ويخدم ذلك المستثمرين في الترويج عن المشروع لدى الممولين المحليين و الخارجيين و كافة الأطراف المهتمة. و من ناحية أخرى يمكن عن طريق القوائم المالية المعدة و المعتمدة على بيانات الطلب، الإنتاج، والعمالة تقدير ما يستطيع المشروع توفيره من عملات أجنبية و فرص عمالة و توظيف مما ييسر من تقييم المشروع من ناحية الربحية الاجتماعية.

إن الغرض من إعداد دراسة الجدوى المالية هو تقييم جدوى الفرص الاستثمارية من وجهة نظر المستثمر الخاصة استناداً إلى عدد من الطرق و المعايير بحيث يتسنى للمستثمر في النهاية القدرة على اختيار الفرص الاستثمارية المقبولة اقتصاديا.

كما أن الدراسة المالية هي أهم أجزاء ( أقسام ) دراسات الجدوى الإقتصادية في أبوظبي ، وتستمد أهميتها من أنها تؤدي -من خلال النتائج التي توصلت إليها- إلى قرار إنشاء المشروع، وهذا بالطبع ليس تقليلاً من أهمية أقسام الدراسة الأخرى ونقصد بهما:

  • دراسة السوق.
  • الدراسة الفنية

فالدراسة المالية مسئولة عن :
1- تحديد إجمالي المالي المستثمر للمشروع وكيفية تدبيره من مصادره سواء من أصحاب المشروع أو البنوك والمصارف وبيوت المال.
2- إعداد الحسابات الختامية التقديرية (الميزانية العمومية – قائمة الدخل) بناءً على الفرضيات التي تم اعتمادها طوال العمر الافتراضي للمشروع.
3- استخراج أهم المؤشرات المالية من قائمتي الميزانية والدخل التقديريتين طوال العمر الافتراضي للمشروع.
4- إعداد قوائم التدفق النقدي :-

  • قائمة التدفق النقدي الخارج.
  • قائمة التدفق النقدي الداخل.
  • صافي التدفق الصافي .

5- استخراج أهم المؤشرات الاستثمارية للمشروع :-

  • فترة الاسترداد.
  • صافي القيمة الحالية.
  • معدل العائد الداخلي.
  • نقطة التعادل.
  • تحليل الحساسية.
  • معيار مسلم.

6- توصية الدراسة بمدى جدوى المشروع.