خبراء يطالبون بخفض الواردات الاستهلاكية «غير الضرورية» ودعم الصناعة والتصدير

خبراء يطالبون بخفض الواردات الاستهلاكية «غير الضرورية» ودعم الصناعة والتصدير

طالب المدير العام لشركة «تروث» للاستشارات الاقتصادية، رضا مسلم، بإعادة النظر في الواردات الاستهلاكية غير الضرورية أو الترفيهية لأبوظبي، التي لا تقدم قيمة مضافة لاقتصاد الإمارة في الوقت الراهن، لاسيما بعد أن حققت زيادة كبيرة وغير مبرّرة خلال وقت قصير.

ورأى مسلم أن زيادة الواردات الاستهلاكية، تؤثر سلباً في العملة الوطنية والاحتياطي الوطني من العملات الأجنبية، متوقعاً أن جزءاً من الواردات الاستهلاكية لا يوجه للاستهلاك المحلي، بل يستخدم بالضرورة في عمليات إعادة التصدير، التي تعتبر جزءاً مهماً ومطلوباً كذلك.

ولفت إلى أنه لا توجد زيادة سكانية كبيرة تبرر الزيادة الكبيرة في السلع الاستهلاكية. وقال: «ربما تعود الزيادة في قيمتها، جزئياً، إلى ارتفاع في أسعارها، وليس بالضرورة في الكميات المستوردة فقط».

وأكد مسلم أن الحدّ من الواردات الاستهلاكية الترفيهية سيدعم تقليص عجز الحساب الجاري، وينعكس على تحسّن ميزان المدفوعات، خصوصاً أن هناك عجزاً في الميزان التجاري لمصلحة شركاء أبوظبي.

ودعا مسلم إلى الاهتمام بالواردات الإنتاجية التي تدخل في الصناعة، والموجهة للتصدير، فضلاً عن توفير مزيد من الحوافز والتسهيلات لزيادة النشاط الصناعي، وعدد المصانع القائمة، والتوسع فيها لدعم الإنتاج المحلي والتصدير.

وأكد أن زيادة الصادرات بنسبة 10% تعد عنصراً إيجابياً للغاية، وتقدم قيمة مضافة كبيرة للاقتصاد من حيث جذب عملات صعبة، وفتح أسواق جديدة للدولة، وتحقيق سمعة تجارية واسعة لها في الخارج.

وأضاف أن نجاح أبوظبي في زيادة قيمة سلع إعادة التصدير بنسبة 16.6% يسهم في جعل الإمارة مركزاً رئيساً لإعادة التصدير في المنطقة، إلى جانب دبي التي حققت خطوات مهمة للغاية في هذا المجال، لافتاً إلى وجود بنية تحتية وتسهيلات على مستوى عالٍ في قطاع اللوجستيات، والنقل، والطيران.

Share this post