نشاط متوقّع للاستحواذات والاندماجات بعد «كورونا»

نشاط متوقّع للاستحواذات والاندماجات بعد «كورونا»

قال رضا مسلم الشريك والمدير العام لشركة «تروث» للاستشارات الاقتصادية والإدارية، إن الظروف التي يشهدها العالم بسبب فيروس «كورونا» ستخلق ملايين الفرص الاستثمارية من خلال عمليات الاندماج والاستحواذ، ولا سيما أن هناك الكثير من الشركات تعاني أوضاعاً ماليةً صعبةً.

وأضاف مسلم إن الشركات الإماراتية ذات الوضع المالي الجيد والملاءة القوية ستكون مؤهلة لاقتناص هذه الفرص وسط توقعات بإقدامها على عمليات استحواذ وربما الاندماج بهدف تعزيز وتوحيد الجهود، مشيراً إلى أن الوقت الراهن يعد فرصة جيدة لدراسة الأوضاع والانتظار لحين انحسار الوباء والقضاء عليه ومن ثم البدء باقتناص الفرص.

وذكر مسلم أن الاقتصاد العالمي لن يعود كما كان بعد القضاء على فيروس «كورونا» حيث ستتغير وتتبدل آليات عمل محركات الاقتصاد وبالتالي الاقتصادات الإقليمية، كما سيتغير عمل الصناديق والمنظمات الدولية الخاصة والمختصة بتطوير مبادئ آلية الأسواق بمختلف أنواعها.

ويرى مسلم أن التعافي من آثار كورونا سيأخذ وقتاً ليس قليلاً، كما أن العالم سوف يأخذ وقتاً طويلاً، إضافة إلى أن الدروس المستفادة من تلك الأزمة الطاحنة سوف تأخذ وقتاً طويلاً للاستفادة منها ووضع حلول لها.

وتوقع المدير العام لشركة «تروث»، ظهوراً حقيقياً للصناديق المتخصصة في الفترة القادمة لدعم وتعزيز القطاعات الاقتصادية الموجهة لها، إلى جانب النشاط المتوقع لعمليات الاستحواذات والاندماجات لكيانات اقتصادية (شركات ومؤسسات وهيئات) محلية وإقليمية ودولية، لإعادة النشاط والحيوية في تلك الكيانات الاقتصادية.

Share this post