Blog

10 مزايا وضعت الإمارات ضمن أوائل مؤشر الاقتصاد الإسلامي عالمياً

أكد المدير الشريك لشركة تروث للاستشارات الاقتصادية والإدارية، رضا مسلم، لـ«الرؤية»، أن دولة الإمارات تعد إحدى أهم الدول الإسلامية التي بذلت وما زالت في دعم وتعزيز ترسيخ الثقافة الإسلامية في كل مناحي الحياة سواء بالدول الإسلامية أو غيرها.

وأوضح أن من أهم العوامل التي ساعدت وعملت على تبوء الدولة المرتبة الثانية على مؤشر الاقتصاد الإسلامي هي أن دين الدولة هو الدين الإسلامي حسب ووفق أحكام الدستور الدائم، والتطبيق العلمي والعملي لأحكام الشريعة السمحاء بين المقيمين من الديانات المختلفة، دون مناهضة لتلك الديانات.

وأشار إلى أن من تلك العوامل امتلاك الدولة لـ«القوة الناعمة» والتي يقصد بها الموقع الجغرافي، الذي يتوسط العالم واستضافة الدولة على أرضها أكثر من 208 جنسيات يعيشون بسلام ووئام ما أقنعهم بالدخول في الدين الإسلامي الحنيف.

وبين أن من تلك العوامل أيضاً التقدم التقني للدولة، وتبنيها للذكاء الاصطناعي خلال العقود القادمة لا سيما وأنها تمتلك بنية تحتية قوية وحديثة، تملك الدولة لأكبر شركتين للطيران وأكبر شبكة خطوط مع دول العالم، ما يساعد سهولة ربط دول العالم بعضها ببعض، تمتلك الدولة أكثر من جمعية للمساعدات حيث إن تلك الجمعيات تقدم المساعدات السخية التي تقدمها الدولة للدول الإسلامية الفقيرة كما تقدم مساعداتها لأي دولة تتعرض للكوارث والمنح.

 

Share this post